الأسرةرحلة الحمل

حوامل يأكلن رماد السجائر والجبس والغراء!

وحم المرأة أثناء الحمل

تمر النساء الحوامل بحالة نفسية تسيطر عليهن في بداية تشكل الجنين، فتجدهن بمزاج متقلب يؤثر على حالتهن النفسية والعصبية .ما يجعلهن قلقات مضطربات في أغلب الأحيان. وتظهر هذه الحالة المزاجية  خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، كما يمكنها أن تستمر طوال تسعة شهو. ويرجع العلماء والمختصون هذه الحالة الى تغير تركيبة ونسبة الهرمونات في  جسم المرأة خلال فترة الحمل .والتي تؤثر بدورها على كافة وظائف الجسم ،بطريقة تدفعها الى تغيير عاداتها الغذائية والسلوكية  مع من حولها. فتحب بعضهم، وتنفر من بعضهم الأخر .وتشتهي أكلات معينة بينما تصاب بالغثيان بسبب أكلات كانت تحب تناولها .بل يصل الأمر بها الى تناول مواد غير صالحة للأكل كالجبس والفحم والطين والصابون …الخ وقد شاع هذا المفهوم  تحت مسمى الوحم .

الوحم بين التفسير العلمي والمعتقدات الشعبية

نفت  الدكتورة ليلى حمادي مختصة في طب النساء والتوليد وجود مايسمى الوحم علميا .وقالت ان تغير مزاج المراة الحامل وعاداتها الغذائية ماهي سوى تغييرات فسيولوجية ،نتيجة لهرمونات الحمل وزيادة هرمونات المشيمة التي تبدأ في التكوين.وتساهم هذه الهرمونات في تهييج الغشاء المخاطي للمعدة فتسبب القيء .فتكره معظم الأغذية التي تقيتها ولا تتحمل رائحتها .في الوقت نفسه تجدها غير قادرة على الاستغناء عن الطعام فتجدها تطلب اطعمة غريبة او صعبة المنال مما هو غير متوفر .كما أن الكدر النفسي الذي يصيب المرأة في الثلاثي الأول هو نتاج ضغط الرحم على الأوردة ، وهذا هو الوحـم.

ويقول البعض ان الوحم عبارةعن  دلع ودلال نساء  بهدف اثارة الانتباه وحث المحيطين بها على الاهتمام بهن. بينما يتجه أخرون الى ضرورة تلبية طلبات الحامل والاستجابة لرغباتها. فهم يعتقدون أن عدم حصول الحامل على ماتريد تناوله سيتسبب في ولادة طفل مرقوم بعلامة الوحم .ويحذر الاعتقاد الشعبي أن عدم مسايرة الحامل في طلباتها يعد خطرا على الجنين وعلى صحتها ، هذا الاعتقاد يجعل المسلمون بهذا الاعتقاد ضعفاء أمام رغبات الزوجات فيستجيبون لطلباتهن وقد تكون الاستجابة بدافع المحافظة على المولود من كل ما يسيء له من وحمات قد تأتي أحيانا بتشوهات،

نساء يستغلن أزواجهن بحجة الوحم

يبقى الكثير من الأزواج حائرين بين ما اذا كان الوحم حقيقيا ام ان مجرد ذريعة تستغلها بعض الزوجات اللاتي يعملن على استغلال حملهن للحصول على ما يرغبن به، بل فرض سيطرتهن على الزوج خلال فترة الوحم. وقد يذهب دلال الحوامل إلى منتهاه فيطلبن تجهيز المطابخ وتأثيث البيت على حساب المولود المنتظر الذي يبسط نفوذه حتى وهو لايزال عالقا في احشاء امه .

 الاهتمام بالحامل أمر ضروري بغض النظر عن الوحم وتبعياته

حذرت الدكتورة ليلى حمادي من تحول نفور بعض الحوامل من أزواجهن الى خطر يهدد استقرار الأسرة، خصوصا إذا لم يستوعب الزوج تضارب مشاعر زوجته .و أشارت  إلى أهمية العناية بالحامل ، واحاطتها بالاهتمام والرعاية ،وتفهم مزاجها المتقلب .مع العمل على عدم اثارتها وتجنيبها الضغط. فهي تحمل كائنا صغيرا في أحشائها ، في المقابل يجب على الحامل أن تعي مدى  تأثير عصبيتها على صحتها وصحة جنينها وعلى عملية الولادة واستقرارها النفسي. كما حذرت من تناول المواد الغريبة مثل الجبس والغراء والفحم ..الخ . لأن هذه المواد تؤدي إلى التسمم والتهابات المعدة والأمعاء وفقر الدم وعسر الهضم وتشوه الجنين. .

ماذا عن الوحم في المجتمعات الغربية؟

حكايات مضحكة وطريفة نسمعها هنا وهناك عن الوحم ،وحسب ما جمعناه من معلومات فان الاعتقادات المرتبطة بالوحم لها جذور عريقة تمتد الى كل بلدان العالم ولا تقتصر على البلدان العربية فحسب.

فقد أشار تقرير من هيئة الصليب الأحمر الأميركية إلى بعض الحوامل  اللاتي تتملكهن رغبة كبيرة في طلب أطعمة أو مشويات أو فواكه ، وقد داومت إحداهن على طلب شطيرة من البيتزا عند  كل عشاء من وقت حملها الى وقت وضعها. واستمرت أخرى لمدة ستة أشهر تشربكل مساء  لتر ونصف من عصير الطماطم  وتعتريها رغبة قوية في أكل رماد السجائر والصابون المبشور وبعض المنظفات الخاصة بالمطبخ، و انجبت رغم ذلك ثلاثة أطفال في صحة جيدة . والمدهش من هذا كله اعتقاد غريب في سيريلانكا ،حيث بعتقد الأهالي هناك أن عدم تناول المرأة الحامل لطعام اشتهته سيتسبب في ولادة طفل بدون أذنين.

ظهور علامات على بشرة المولود لا علاقة له بالطعام أثناء الحمل

في بحث أجراه اثنان من أخصائي التغذية لحساب وزارة الزراعة والأغذية البريطانية، تبين حالات الوحم العجيبة التي تصيب السيدات البريطانيات .فقد اكدت نتائج البحث وجود 187 سيدة بريطانية من بين كل 1000 سيدة حامل في بريطانيا يتوحمن على أكل الفحم.فقد تستيقظ  الحامل في ساعة متأخرة من الليل لتتناول قطعة من الفحم!!! وقد رصدت الدراسة  احدى الحوامل أكلت جزءا من الحائط المغطى بالجبس. وسجل البحث وحم أخريات على التين مع الفلفل والمخللات والماء المجمد.

هل يصيب الوحم الرجال؟

في دراسة سيكولوجية أجراها الدكتور تريثوان أستاذ علم النفس بجامعة برمنجهام. أوضحت أنه من بين كل تسعة رجال يوجد رجل واحد تصيبه حالة الوحم. ويعلل الدكتور ذلك بأنه انعكاس نفسي لما يصيب زوجته.وتفسير ظاهرة الوحم التي تصيب الحوامل قد تعرضت للكثير من الجدل والتفسيرات، فهناك من يقول: إن شهية الحامل للطعام أو لعناصر محددة شيء طبيعي، لأنها تأكل لنفسها ولجنينها أي تأكل لفردين، وهذا اعتقاد خاطئ لأن جنينها لا يشاركها مشاركة فعلية فيما تأكل، بل يحصل على نصيبه من الدم الذي يسري في جسم أمه.

اما عن العلامات التي تظهر على جسم المولود والتي يعتقد الكثيرون أنها علامة الوحم فيؤكد المختصون بشأن ظهورها  على  أشكال فواكه أو أسماك أو غير ذلك عدم وجود اية علاقة باحتياجات النساء من الطعام أثناء الحمل، وأوضحوا أن الوحمة التي تظهر على بشرة المولود ،ما هي إلا نمو شاذ لخلايا البشرة  أثناء تكوين الجنين، وقد تتخذ شكل الفراولة أو البلح أو التين والعنب وما شابه ذلك، والوحمة قد تظهر في الجنين عند ولادته أو في أي وقت لاحق أثناء مراحل نموه، وهذا ما ينفي علاقتها باشتهاءالأم لنوع معين من الطعام،.

 أزواج طلّقوا زوجاتهم بسبب غرائب الوحم

قد تنتهي فترة الوحم عن البعض في أروقة المحاكم بسبب عدم استطاعة بعض الأزواج تحمل تبعاتها ظنا منهم أنها وسيلة تنتقم بها الزوجة من زوجها وعائلته، وتكلفه فوق طاقته من أجل إرضاء رغباتها تحت شعار “كل شيء يهون في سبيل طفله الذي تحمله في بطنها”، لينتهي بها المطاف في متاهات الطلاق.

ففي مقال نشر على موقع جريدة الشروق الجزائرية، تناول قضايا طلاق سببها الوحم شهدتها قاعات المحاكم بكل من قسنطينة والعاصمة وسكيكدة وميلة،بطلة احدى هذه القضايا زوجة تحولت إلى طفلة صغيرة تطلب من زوجها إحضار الحلوى وألعاب الأطفال  بحجة الوحم.

وفي قضية أخرى عالجتها محكمة الجنح بقسنطينة، قضية طلاق بعدما قامت الزوجة بصبّ الماء والزيت والصابون على الأرض لوالدة زوجها بحجة الوحم، فسقطت الأخيرة وتعرضت لكسور على مستوى الظهر، وعندما عاد زوجها وسألها عن سبب فعلتها تحجّجت بالوحم، فطلّقها مباشرة.

قضية مماثلة شهدها قسم الجنح بمحكمة سكيكدة ، حيث كانت الزوجة حاملا في شهرها الثامن، عانى منها الزوج الويلات منذ الشهر الأول من حملها ، كما صرّح في جلسة المحكمة .اذ قامت بوضع أدوية قاتلة في طعام زوجها، فتعرض لتسمم حاد وبعد نقله إلى المستشفى واكتشافه أمر التسميم، والضغط عليها، اعترفت بأنها وضعت بعض المواد القاتلة مدعية أنها في فترة حمل ولا تعي ما تقوم به، ليقوم زوجها بتطليقها وتقديم شكوى ضدها مباشرة،

 

المصدر
مجلة ارمالعرب
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى