ومضات اسلامية

هل تنشق السماء لتتحقق الأمنيات في ليلة القدر؟!

في ليلة القدر تقسم الارزاق لمدة سنة

يقدس المسلمون ليلة القدر في كل بقاع العالم .فيها  تكتب مقادير الناس ،وتقسم الارزاق لمدة سنة ،نقلا عن اللوح المحفوظ كما يقول العلماء .وفيها انزل القران .يضاعف الله اجر العبادة فيها  اضعافا مضاعفة .وبالرغم من عدم تحديد موعدها بدقة في القران والسنة الا ان الرسول صلى الله عليه وسلم امر بتحريها في الليالي الوترية من العشر الأواخر في رمضان . هي خير من ألف شهر كما جاء في سورة القدر  ((إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ، لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ، سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ))

طرق الاحتفال بليلة القدر في القطر الجزائري

تختلف طرق الاحتفال بهذه الليلة المباركة عند المسلمين باختلاف مجتمعاتهم وانتماءاتهم وثقافاتهم .وسنتطرق في هذا المقال الى طرق احياء الجزائرييين لهذه الليلة العظيمة.

  • التعبد في المساجد والاكثار من الذكر

يختم القران  وتؤدى صلاة التراويح في ليلة القدر المباركة. فيقوم المصلون بدعاء الختم متضرعين خاشعين لله تعالى .كما يتم تكريم حفظة القران الكريم في أجواء ايمانية تنثر فرحة تطمئن لها النفوس .عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله  قال “من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدّم من ذنبه” متفق عليه .ويشرح العلماء، أن القرآن الكريم يؤكد أن الملائكة الكرام ينزلون في تلك الليلة إلى الأرض، ومن بينهم أمين الوحي جبريل عليه السلام.

  • الاحتفال بصيام الأطفال لأول مرة

تعهد العائلات في بعض المدن بالاحتفال بصيام أطفالهم لأول مرة في ليلة القدرفرحة بهم. وذلك من خلال  إقامة سهرة رمضانية يحضرها افراد العائلة الكبيرة لترسيخ صفة الصبر في اطفالهم وتلقينهم كيفية التغلب على الذات ،وتكريس الانتماء الديني لديهم .و يتضمّن الاحتفال مشروب “الشاربات” التقليدي المحضّر من الليمون والماء والسكر وماء الزهر. بالإضافة إلى تقديم هدايا ونقود إلى الطفل. يأتي ذلك وسط أجواء احتفالية دينية تتخلّلها دعوات بدوام الصحة والعافية والنجاح في حياتهم المستقبلية.

  • ختان الأطفال

تعتبر عادة ختان الأطفال والاحتفال بها في ليلة 27 من رمضان متجذرة في المجتمع الجزائري. حيث تلجأ الكثير من العائلات  إلى ختان أطفالها تبرّكاً بهذه الليلة  المباركة .في أجواء من الفرح وسط الأقارب والأحباب الذين يشاركونها غبطتها. لتبدأ بعد ذلك مراسيم تخضيب أيادي الصغار بالحناء في أجواء تملؤها زغاريد الأمهات المبتهجات بختان صغارهن. والأصوات التي تصدح بالصلاة على الرسول الكريم، في جو احتفالي ، يرحل  “بالملائكة الصغار ” إلى عالم تسمو فيه الروح، وتلبس القلوب لباس التقوى والفرحة. ويتم تحضير  أشهى الأطباق والحلويات التقليدية. ومن العادات الجميلة عند الجزائريين قيام الجمعيات ومنظمات من المجتمع المدني بعمليات ختان جماعية لأبناء العائلات المعوزة ،مرفوقة باحتفالات يرتدي فيها الصغار البسة تقليدية وسط اهازيج ومدائح دينية تزرع البهجة والسرور.

  • تعطير البيوت بالبخور ورش جوانبها بالقطران

تنتشر بعض الاعتقادات التي تنصح بضرورة طرد “الشياطين المصفدة” التي يطلق سراحها بعد ليلة القدر .فتعمد العائلات في بعض المناطق إلى شراء القطران .ورشّه في جوانب البيت وذلك في محاولة لإبعاد الشياطين والجنّ الذين يكرهون وينفرون من رائحة القطران .كما تعمد عائلات كثيرة في العاصمة الجزائرية إلى تعطير بيوتها بمختلف روائح البخور الزكية من أجل طرد الشر والأرواح الشريرة. وكذلك إشعال الشموع بهدف “استقبال الملائكة” وفق ما هو راسخ في الاساطير الشعبية.

  • تقديم “المهيبة” في ليلة القدر تبركا بها

تحرص العائلات في عدد من المناطق الجزائرية بتقديم “المهيبة” وهي هدية في ثالث أيام العيد بينما تفضل عائلات أخرى ان تقدمها في ليلة القدر تبركا بعظمتها واستبشارا باالعروس التي ستزف اليهم .و تعدّ “المهيبة” أي الهدية التي يحملها أهل العريس للعروس في الأعياد والمناسبات الدينية من العادات الراسخة والتقاليد المتوارثة في العائلات الجزائرية عبر الأجيال.

ليلة القدر… انشقاق السماء ونزول الملائكة لتحقيق الاماني!

ومن اللافت أنّ ليلة القدر ارتبطت في الجزائر ببعض الخرافات والأساطير.فالكثير من الاطفال يعتقدون بأنّ السماء تتشقق في ليلة القدر .فتنزل ملائكة منها تحقّق أماني الناس وأحلامهم. ويؤكّد الباحث في التراث الشعبي عادل شاوي نقلا عن موقع “العربي الجديد”، أنّ “من الخرافات التي تُروى للأطفال انبعاث أضواء عظيمة من السماء الصافية لتضيء الأرض. فيهبط ملاك أبيض اللون يدعى بالقدري يحقّق للناس الصالحين أمنياتهم. ولعلّ المقصود بمثل هذه القصص الأسطورية ليس نشر الخرافة وإنّما تحبيب الصغار بهذه الليلة وإعلاء شأنها عبر حكايات مشوّقة بالنسبة إليهم”.

اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عنا !

“ليلة القدر خير من الف شهر “، اية تشحن النفوس والافئدة بالهمة للتشبث بالنفحات الربانية التي تزيد المؤمن قربا من ربه، طمعا في رحمته ونيل رضاه.عن امنا عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم عندما سألته إن بلغت ليلة القدر ماذا أقول؟ قال لها النبي: “قولي .اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني، اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني”، رواه الترمذي وابن ماجة.

 

المصدر
ياسميناتمواقع الكترونية
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى