أمومة وتربيةالتنشئة السليمةالغذاء الصحيصحة

في الاسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية تعرفي عل

تحيي منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية سنويا من 1 إلى 7 أوت/اغسطس ؛ للتشجيع على الرضاعة الطبيعية وتحسين صحة الرضّع في أنحاء العالم.

الرضاعة الطبيعية تعزز مناعة الرضيع

تبدأ فترة الرضاعة الطبيعية بعد نصف ساعة من الولادة .ويفترض أن تستمر حتى عمر السنتين كما ورد في القران الكريم  “والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد ان يتم الرضاعة “الآية  233 من سورة البقرة. وتعتبر.وتعتبر الرضاعة الطبيعية الخيار الأفضل والصحي للرضيع . لما يحتويه حليب الثدي من منافع صحية للرضيع وللام أيضا .وتوصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية الحصرية خاصة خلال 4 شهور الأولى من عمر الطفل . و كلما زادت فترة الرضاعة كلما اكتسب الطفل مناعة ضد الأمراض و الجراثيم ;لما يحتويه حليب الأم من معادن وفيتامينات وأجسام مضادة  تجعله خاليا من الجراثيم. كما أن حليب الأم  يتناسب مع حرارة جسم الرضيع في الحر والبرد .

اللبأ:
هو أول الحليب الذي يخرج من الثدي عند الرضاعة في أول الأيام بعد الولادة، وهو سائل سميك أصفر اللون غني جدًا بالبروتين والأجسام المضادة التي تساعد على منع الاصفرار عند المواليد (اليرقان)، والحفاظ على صحة الطفل.
يمكن للأم عادةً البدء في الرضاعة الطبيعية في غضون ساعة أو نحو ذلك من ولادة الطفل، فكلما زاد مقدار الحليب الذي يرضعه الطفل، زاد مقدار الحليب الذي يقوم الثدي بتكوينه.

هل صحيح أن الرضاعة الطبيعية لا تحقق الشبع لدى الرضيع؟

وبالرغم من الأهمية البالغة التي تتميز لها الرضاعة الطبيعية ,إلا أن بعض الأمهات تخلين عنها لأسباب كثيرة, أهمها أنها لا تحقق الشبع للرضيع ,فتجد بعضهن يمزجن بين الحليب الاصطناعي والحليب الطبيعي حتي يشبع الرضيع ,والحقيقة انه كلما نقصت عدد الرضعات من ثدي الأم كلما قل إدرار الحليب منه .

الرضاعة الطبيعية معجزة ربانية تهملها الامهات

أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل الرضيع

  1. غني بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل خلال الأشهر الستة الأولى.
  2. يحتوي على مجموعة من العوامل التي تحمي الطفل، خاصة من نزلات البرد في أيام الولادة الأولى، في ظل أن الجهاز المناعي ما زال يتطور.
  3. يساعد الطفل على مقاومة العدوى والمرض، حتى في وقت لاحق من الحياة لأن فوائده طويلة الأجل.
  4. يقلل من خطر السمنة على المدى البعيد.
  5. يساعد على تطوير العينين والدماغ وأنظمة الجسم الأخرى.
  6. تساعد الرضاعة الطبيعية على تطوير الفك.
  7. الأطفال الذين تمتعوا برضاعة طبيعية في طفولتهم يحققون نتائج أفضل في اختبارات الذكاء.

 علامات تشير إلى عدم نيل طفلك كمية كافية من حليبك

أكد الأطباء أن  كمية قوام الحليب يختلف من امرأة لأخرى ,مما يؤدي إلى عدم شبع الرضيع .ويعتبر هذا مشكل يؤرق الكثير من الأمهات .. فكيف تعرفين أن طفلك لم يشبع من حليب ثديك؟

  • البلع السريع: عندما تكون كمّية الحليب كافية، يحتاج الرضيع إلى بعض الوقت لبلعه، وهذا أمر سهل على الأمّ ملاحظته. أمّا إذا لاحظت بطئًا في طريقة البلع، فهذا دليل على قلّة كميّة الحليب.
  • البكاء مباشرة بعد الرضاعة: وننصح الأمهات بالتفريق بين بكاء الطفل رغبة في البقاء بجانبه وحمله ,وبين البكاء جوعا فإذا بكي بعد الرضاعة مباشرة فهذا يدل على عدم شعوره بالشبع .
  • التبرز بمعدل 3 إلي 4 مرات في اليوم وأي خلل في هذا النظام يدل علي أن كمية الحليب غير كافية للرضيع.
  •  التذبذب في النوم: إذا لاحظت أن رضيعك لا ينام على الأقل ساعتين متواصلتين  في حد ادنى مرة واحدة خلال اليوم فاعلمي انه بحاجة إلي الرضاعة.
  • الوزن : هناك معدّل طبيعيّ لزيادة وزن الرضيع يحدّد بحسب وزن الولادة، فمن الطبيعيّ أن يفقد الرضيع نحو 7% من وزن الولادة .ولكن يستعيده بعد مرور الأسبوع الأوّل، ثمّ يبدأ في الزيادة، وإنْ لم يحدث هذا التتابع، فإنّ حليب الثدي غير كاف لإشباع الرضيع .

كيف تزيد الأم من إنتاج كمية حليب الثدي؟

  • شرب السوائل بكثرة مثل منقوع اليانسون او مغلي الحلبة او القرفة.
  • النوم بطريقة منتظمة وعدم الإجهاد.
  • تناول الخضار والفواكه والفواكه المجففة باعتبارها مصدر للسكريات الطبيعية وتزود المرضعة بالطاقة والفيتامينات الضرورية لها ولطفلها  .
  • تجنب التوتر و الضغط النفسي. يمكن ممارسة الرياضة او المشي.
  • الرضاعة الطبيعية بانتظام لضمان استمرارية زيادة إدرار الحليب.

الرضاعة الطبيعية فوائد لصحة الأم والرضيع

فوائد الرضاعة الطبيعية للأمهات

وفقا  لموقع Verywellfamily  فإن للرضاعة الطبيعية فوائد كثيرة في تعزيز صحة الأمهات، وقدم مجموعة من الحقائق بشأنها كالتالي:

  1. النساء اللاتي يرضعن من الثدي أكثر ميلا للتعافي من الولادة بشكل أسرع.
  2. تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بسرطاني المبيض والثدي.
  3. الرضاعة الليلية تساعد على الاسترخاء، إذ يطلق جسمك هرمون “الأوكسيتوسين” المسؤول عن الشعور بالرضا.
  4. تقلل من فرص الإصابة بهشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  5. تؤخر الدورة الشهرية من 3- 6 أشهر وتعمل بمثابة وسيلة تحديد نسل طبيعية.
  6. تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكري.
  7. تساعد الأم في التخلص من السمنة.

مزايا الرضاعة الطبيعة للصحة النفسية

دراسات كثيرة تطرقت خلال السنوات الأخيرة لفوائد   الصحة النفسية، خاصة أنها تساهم في خلق علاقة حميمية قوية بين الأم والطفل وإشعاره بالحنان والدفء، ومن أهم مزاياها:

  •  أول عملية احتواء حقيقي للطفل بعد الميلاد، فالأم تحيط وليدها بذراعيها وتضمه لصدرها لتمنحه شعورا بالحب والأمان.
  • الرضاعة عملية انتقالية تدريجية تؤهل الطفل للتعرف على العالم المحيط من خلال الأم والاندماج فيه.
  • تساعد في عملية الارتباط بين الطفل وأمه.
  • تساعد الطفل على تقبل ذاته، لأن الأم تشعره أنها تتقبله وتلبي نداءه وتشبع حاجته أثناء الرضاعة، ونحن نتقبل أنفسنا من خلال تقبل الآخرين لنا.
  • للرضاعة الطبيعية أثر إيجابي على سلوكيات الطفل في المستقبل، إذ تقلل من احتمالات إصابته بأمراض نفسية أو أن يصبح عدوانيا وصعب الترويض.

كيف نجنب  الغازات التي تسبب المغص عند الرضيع؟

  • يستحسن أن تقلل المرضعة من تناول البقوليات ,مثل الفول و الحمص و الفاصوليا .إضافة إلى البروكلي و القرنبيط و الثوم و البصل النيئ .
  • تجنب الإفراط في تناول المشروبات الغنية بالكافيين ،,المشروبات الغازية أو الشاي لأنها تؤثر سلبا على نمو الجهاز العصبي لدى الرضيع . يمكن تناول 3 أكواب من الشاي أو القهوة كحد أقصى في النهار .
  • الامتناع عن التدخين او الجلوس بالقرب من المدخنين .
  • الامتناع عن الكحول لأنها تؤذي الكبد وتسبب تشوهات في فترة نمو الرضيع

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى