صحة ونصيحة

هكذا ينهي الصيام اضطرابات القولون العصبي

القولون العصبي ورمضان

تعد متلازمة القولون العصبي من أكثر أمراض الجهاز الهضمي شيوعا، وهو عبارة عن خلل في وظيفة القولون، يؤدي إلى أعراض مزعجة وموجعة تصل إلى حد النوبات أحيانا من بينها انتفاخ البطن وسوء الهضم والإمساك.

ويعتبر شهر رمضان فرصة للمريض للتخفيف من أعراض هذا المرض لقضائه بصحة جيدة، خصوصًا أن رمضان يشيع جوّاً من السكينة داخل النفس ويهدئ الأعصاب ويخفّف التوتر. أما إذا تمادى المريض في إتباع نمط غذائي يتعارض مع توصيات أخصائيي التغذية فانه حتما سيزيد من تفاقمه.

وحسب أخصائية التغذية العلاجية نجلاء درويش عبيد في مقال لموقع البيان الصحي فان الالتزام بحمية غذائية صحية، له تأثير بالغ في علاج المشكلات المرتبطة بسوء امتصاص العناصر الغذائية في الجسم، أو فقدان السوائل والأملاح المعدنية، وتلف بعض الأنسجة نتيجة الالتهابات. إذ أن اغلب أعراض القولون كالإسهال والإمساك والمغص والغازات..الخ يتسبب فيها النمط الغذائي الغير الصحي المتبع، لذلك تنصح بالتعديل الغذائي لتجنب الأعراض. خصوصا في شهر رمضان . حيث يعتبر الغذاء الصحي من العوامل المساعدة على تحسين حالة المريض، مع العلاج بالدواء إذا لزم الأمر .إضافة إلى هذا فان شهر رمضان يوفر الهدوء النفسي والانغماس في العبادة يقلل من ظهور أعراض القولون العصبي.

الصيام راحة للجهاز الهضمي

 تعتبر فترة الصيام الممتدة ما بين السحور والإفطار فترة راحة للجهاز الهضمي، وفرصة لإعادة تنظيم وظائفه، والحفاظ عليه من الأضرار الناتجة عن النمط الغذائي السيئ المتبع خارج أيام رمضان. ولهذا يجب على المريض أن يحافظ على راحة جهازه الهضمي بالالتزام بالأكل الصحي.

نصائح غذائية لمرضى القولون خلال شهر رمضان

تتنوع أصناف الأطباق والأكلات على مائدة الطعام في شهر رمضان، ويبقى مريض القولون محتارا ما بين رغبته في تناول كل أنواع الطعام والحلويات الشهية وبين خوفه من الإصابة بالانتفاخ وألام القولون.

  • تقل حركة الأمعاء خلال مدة الصوم الممتدة من السحور إلى موعد الإفطار. لذلك ينصح بعدم مفاجأة الجهاز الهضمي بكمية كبيرة عند الإفطار أو بشرب كميات كبيرة من الماء والمشروبات، لان ذلك يتسبب في إحداث مشاكل في الهضم، وانتفاخ، وإمساك، وتقلصات تسبب ألام حادة .وعليه فان الإفطار على تمر ولبن يعتبر تنبيها للجهاز الهضمي حتى يبدأ حركته الطبيعية بعد يوم كامل من الصيام ليتمكن من العمل بكفاءة. كما أن التمر يحتوي على السكريات والسعرات الحرارية التي تقوم بتعويض نقص السكر في الدم. من جهته يحتوي اللبن على بكتيريا نافعة تلطف القولون وتساعد في هضم الطعام.
  • من المهم جدا التدرج في كميات الطعام عند الإفطار ويستحسن تناول الحساء الدافئ بعد الصلاة لتعويض السوائل التي حرم منها الجسم طوال فترة الصيام.
  • يحتاج المريض إلى تناول مختلف  الخضراوات سواءا كانت مسلوقة أو طازجة كالخس، السبانخ الجرجير، الطماطم، الخيار، الفلفل، الكوسة، والبطاطس. فهي تساعد على تنظيف القولون ولا تسبب المزيد من الالتهابات.
  • ينصح التقليل من المعجنات، لأنها تنتج كميات كبيرة من الغازات في الأمعاء.
  • تناول البروتينات الحيوانية من لحم ودجاج وسمك بطرق طهي صحية. وكما ينصح بتناول  الفاكهة الطازجة بعد الفطور بساعة أو ساعتين، مع تناول وجبة او وجبتين خفيفتين بين الإفطار والسحور وهكذا يكون المريض قد تناول ما يحتاجه جسمه على فترات متباعدة لا تضره.
  • تناول الماء والسوائل الكافية لتجنب جفاف الجسم لكن بطريقة متقطعة وبكمية قليلة لتنشيط حركة الأمعاء والقولون.
  • ينصح بتناول المشروبات التي تعمل على تهدئة القولون، مثل النعناع والبابونج.

الأطعمة التي يجب ان يتجنبها مرضى القولون في رمضان

  • الأطعمة المقلية ومختلف المواد الدهنية والدسمة.
  • الثوم والبصل والقرنمبيط فهي تؤدي الى الانتفاخ.
  • التوابل الحارة والبهارات ذات درجة حموضة مركزة.
  • المشروبات الغازية بمختلف أنواعها.
  • تجنب الأطعمة المصنعة فهي تحتوي على مواد حافظة  تزيد من اعراض القولون العصبي  كالوجبات المعلبة او المجمدة.
  • التقليل من تناول الحلويات والسكريات السريعة والشاي والقهوة والنيسكافيه الا بعد الاكل بساعتين او ثلاثة على الأقل.
  • عدم النوم إلا بعد الاكل ب2/3 ساعات على الأقل حتى لا تتوقف حركة الأمعاء.
  •  تأخير السحور قدر المستطاع للسماح للمعدة بالهضم، كما يجب أن تتوفر في وجبة السحور النشويات لأنها تعمل على تحسين نسب السكر في الدم، إضافة للألياف الطبيعية الموجودة في الخضروات والفواكه.
  • تجنب الأطعمة المالحة التي تسبب العطش أثناء فترة الصيام.

 

 

 

 

المصدر
.الكونسلتو.موقع البيان الصحي
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى