الأسرة السعيدةرحلة الحمل

اكتئاب ما بعد الولادة ..ظاهرة قد تؤدي الى الانتحار !

حقيقة اكتئاب ما بعد الولادة 

تعيش الأم المستقبلية أثناء حملها علاقة نفسية و فيزيولوجية  قوية مع طفلها .لكن تتغير هذه العلاقة بعد الولادة . تلك التجربة السعيدة التي تنتظر كل حامل  أوانها لتحضن وليدها بين ذراعيها ; غير أن الجهد البدني والنفسي لن ينتهي بانتهاء فترة الحمل كما تظن بعض الأمهات الجديدات.

تشعر الأم الوالدة إضافة إلى التغيرات التي تحدث علي مستوي جسمها ,بتغيرات في مزاجها وأفكارها .تسمى هذه الظاهرة اكتئاب ما بعد الولادة .

تمر اغلب الأمهات الجدد بفترة قصيرة من “التراخي”، حيث يشعرن بالحزن  والضعف بالإضافة إلى الرغبة في البكاء لأتفه الأسباب بسبب التقلبات المزاجية والحساسية المفرطة للنقد، كما يجدن صعوبة في التركيز وصعوبة في النوم. ووفقًا للمختصين، فان أسباب هذه الظاهرة متعددة ، بعضها فيزيولوجي ، وبعضها الآخر نفسي .

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة:

  • أسباب هرمونية: يلعب انخفاض الهرمونات دورًا مهمًا على المستوى الجسدي،  اذ ينخفض مستوى هرمونات الأستروجين والبروجستيرون مباشرة بعد الولادة, مما يولد الشعور بالإحباط والاكتئاب وعدم تقبل  الأم الجديدة  لحياتها الجديدة .فتشعر بالشكوك تجاه محيطها وتفقد أحيانا الثقة في نفسها وينتابها الخوف من مسؤولية طفل جديد على عاتقها . وتدل هذه الأحاسيس  في الواقع على التعب الرهيب الذي تحس به  الأم بعد المجهود البدني الهائل قبل وأثناء الولادة ، يصل إلى ذروته في الأيام الثلاثة إلى العشرة التالية بالإضافة إلي انقطاعها عن النوم في الليل في فترات استيقاظ الرضيع وإرضاعه.
  •  اجهاد في فترة الحمل وصدمة الولادة  :  ان ,فترة الحمل تكون جد عصيبة خصوصا للأمهات الجديدات , حيث عانين من تداعيات الحمل لمدة 9 أشهر حاربن فيها المخاوف التي تنتابهن اتجاه طفلهن المستقبلي .كما يعتبر وضع المرأة لحملها بمثابة نهاية لمرحلة كانت فيها الأم المستقبلية مدللة من قبل من حولها ,وخاضعة للمراقبة الطبية. لكن  نهاية فترة الحمل جعلت هذا الشعور يختفي، حيث يصبح طفلها هو مركز اهتمام الجميع فتشعر فجأة أنها أصبحت مهجورة .دون أن ننسي شعورها  بالعجز عند ولادة الطفل الأول خصوصا عندما تدرك أنها مسؤولة فعلا على مولود ضعيف يعتمد عليها اعتمادا مطلقا لكنها تشك في قدرتها على فهم وتلبية احتياجاته . وهذا ما من شانه أن يتسبب في فقدان ثقتها بنفسها، كما أنها تحتاج إلى التكيف مع فترات نوم طفلها وفترات استيقاظه..هذا الكائن الصغير، الذي يبكي كثيرًا ولا يسمح لها بالنوم ، لا يزال غريبًا عنها.
  • ما هي أعراض اكتئاب ما بعد الولادة؟

  • يتميز اكتئاب ما بعد الولادة بالعديد من الأعراض ,أهمها البكاء بدون سبب , والانفعال الشديد ,والشعور بالذنب والإرهاق، بالإضافة إلى عدم   القدرة الدائمة على الاعتناء بالطفل , والكآبة وتقلب المزاج  ,وفقدان الشهية  ,والأرق,  وصعوبة التركيز …
  • عموما تختلف أعراض  اكتئاب ما بعد الولادة  من امرأة إلى أخرى. هذه الحالة المزاجية الممزوجة بالحزن تؤثر بشكل عام  على  الأمهات لفترات متفاوتة تتراوح بين أيام وأسابيع..أين تصبح الأم الوالدة  فجأة شديدة الحساسية فتبكي وتغضب من دون سبب، فتفقد القدرة علي التحكم في عواطفها .
  • اكتئاب ما بعد الولادة ليس مرض

  • لا يعتبر اكتئاب ما بعد الولادة مرضا, بل تفاعل شائع بشكل نسبي , لكن يجب أخذه على محمل الجد إذا ما لم يختفي بعد 15 يوما بعد الولادة .
  • تعتبر الولادة “اختبارًا” مرهقًا بشكل خاص ، خاصةً إذا  أخذنا  بعين الاعتبار الأرق الذي يصيب المرأة  خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل والناجم عن قرب وصول الطفل … فلا عجب أن تغرق الأم  بعدها في كآبة النفاس!  أصبحت أسباب هذا الاكتئاب الآن مفهومة بشكل أفضل، ويتمحور السبب الرئيسي حول التعب والإرهاق خصوصا وان نوم الأم يقطعه بكاء طفلها في الأسابيع الأولى  .إضافة إلي  انخفاض مستوى البروجسترون في الساعات القليلة بعد خروج المشيمة .والذي  يؤثر على الروح المعنوية ,ويؤدي إلى تقلبات المزاج والأرق وما إلى ذلك.
  • ما هي مدة اكتئاب ما بعد الولادة ؟

  • تبدأ هذه الفترة عادة في اليوم الثالث بعد الولادة وحتى 10 أيام بعد الولادة. في أغلب الأحيان ، يستمر من 24 إلى 48 ساعة فقط ، وأحيانًا بضع ساعات. لكن يمكن أن يحدث أن يستمر لمدة أطول .عموما لايدوم اكتئاب ما بعد الولادة طويلا  ,لكن يجب توخي الحذر واخذ الأمر بجدية إذا استمر هذا الاكتئاب لأكثر من 15 يومًا .أو زادت حدته لان هذا سيؤدي إلي  اكتئاب حقيقي يمكن أن يؤدي إلي انتحار الأم او التخلص من طفلها , لذلك ينصح استشارة الإحصائيين النفسانيين لفهم الأسباب الجذرية للاكتئاب ومعالجتها .
  • خطوات بسيطة للتغلب على اكتئاب ما بعد الولادة

  •  ينبغي للام الوالدة أن تتفهم أن دموعها وقلقها رد فعل طبيعي ومتكرر. و أن لا تتردد في الحديث مع من هن اكبر سنا وتجربة عنها لتلقي المساعدة والنصح لتخطي هذه المرحلة ,وهذا من أفضل العلاجات. لذا يتوجب الاعتناء بالأم الوالدة  عن طريق الحد من زيارات الأقارب والأصدقاء ، وهي زيارات ممتعة  أكيد ولكنها  متعبة فلتحرص الأم على أخذ قيلولة  في نفس الوقت مع طفلها لتسترجع قواها بسرعة .
  • اثار اكتئاب ما بعد الولادة علي الطفل

  •  إن التماطل في معالجة أعراض الاكتئاب عند الأمهات الجديدات  يمكن أن   تكون له عواقب طويلة المدى على الطفل أهمها :
  •   فرط النشاط  لدى الطفل الوليد·
  •  الاضطرابات العاطفية (الحزن ، القلق) ·
  •  مشاكل في النطق لدى الطفل ·
  • التبول اللاإرادي بعد سن الرابعة

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى